15 مؤشراً تدل أن علاقتك بهاتفك الذكي “صحية”

37

يوجد اختلاف كبير بين طريقة التعامل مع الهاتف الذكي باعتباره أداة تجعل حياتك أسهل، وبين النظر إليه وكأنه جزء لا يتجزأ من جسدك، فيصبح الارتباط به أمراً غير طبيعي، وتأخذ العلاقة بينك وبين جهازك المحمول منحى آخر ليس سوياً تفقد من خلاله طبيعتك وإنسانيتك وتواصلك مع المحيط الخارجي الحقيقي.

وهناك علامات ومؤشرات ودلائل على أنك تعتبر هاتفك الذكي وسيلة اتصال وتواصل بالآخرين، أم أنه محور رئيسي في حياتك لا يمكن الاستغناء عنه. أورد موقع هافنغتون بوست الأمريكي 23 مؤشراً تدل على أن علاقتك بهاتفك علاقة “سوية” و”طبيعية”، نذكر منها أبرز 15 مؤشراً:

1- عندما لا تبدأ وتنهي يومك بالنقر والتصفح على شاشته.

2- عندما لا تصاب بارتباك وتوتر شديدين حال نسيانه في المنزل.

3- عندما تستمتع بجمال الطبيعة وبأجوائها دون أخذ هاتفك من جيبك لالتقاط صورة سيلفي أو صورة لمنظر معين، بل يظل كما هو في جيبك.

4- عندما لا تستخدم هاتفك كمنبه لإيقاظك من النوم مبكراً، بل تلجأ للطرق التقليدية.

5- عندما لا تستسلم لضغط الصديق أو الحبيب، وترد فوراً على الرسائل النصية أو رسائل الدردشة فور استلامها.

6- عندما لا ينتابك قلق وغضب حال تأخر رد الطرف الآخر على رسالتك في غضون 35 ثانية.

7- عندما تشعر أنك لا تزال تعرف استخدام الخرائط التقليدية وليس خرائط غوغل الرقمية.

8- عندما تقضي عطلة نهاية الأسبوع خارج المنزل من دون اصطحاب هاتفك معك.

9- عندما تشعر أنك لا تزال تشعر بالسعادة عند قراءة كتاب ورقي وليس إلكترونياً.

10- عندما تدع دماغك يتذكر الأمور والمعلومات المهمة بدلاً من ذاكرة هاتفك الذكي.

11- عندما لا تغضب حال رؤية “تحذير” ينبهك من اقتراب نفاد بطارية هاتفك.

12- عندما تمارس رياضتك المفضلة دون إبقاء الهاتف في يدك أو سماعته في أذنك.

13- عندما تقضي وقتاً أطول مع أطفالك أو حتى قطتك دون ضياع الوقت في تحرير وضبط صور هاتفك.

14- عندما تحاور صديق أو غريب وأن تبقي عينك في عينه دون أن تلتفت لتنبيه أو اشعار جديد من هاتفك.

15- عندما ترفع منشوراً أو صورة أو تغريدة على شبكات التواصل الاجتماعي، ولا تتصفح هاتفك أكثر من مرة لمتابعة عدد مرات الإعجاب أو إعادة الإرسال أو المشاركة، فالأفضل ألا تكترث.

  تابعنا على تويتر
  تابعنا على فيسبوك

أضف تعليقك



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "موقع الوهيبات الرسمي" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

المشاركات و التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأى الرسمى لموقع (الوهيبات) الرسمي بل تمثل وجهة نظر كاتبها