“ديلي ميل”: مسلم بين كل عشرة أطفال في بريطانيا

25_15

“ديلي ميل”: مسلم بين كل عشرة أطفال في بريطانيا

ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية أنه من بين كل عشرة أطفال دون سن الرابعة يوجد طفل مسلم في إنجلترا وويلز، بحسب أحدث الإحصاءات، وأكدت الصحيفة أن هذه الأرقام تنبئ بتغيير في أعداد ممارسي العبادة بالبلاد في الجيل القادم؛ حيث إن عدد ممارسي الشعائر الإسلامية سيتجاوز قريبا نظيره المسيحي من الممارسين الفعليين في البلاد.

 

ورصدت الصحيفة ما أظهرته الإحصائيات من أنه في عام 2011 كان عدد الأطفال دون الرابعة يبلغ 3.5 مليون طفل بينهم 320 ألف مسلم، وأن تعداد المسلمين في العام نفسه بكل من انجلترا وويلز بلغ 1.6 مليون مسلم أو نسبة 3 % من السكان، ليبلغ تعداد المسلمين في بريطانيا كلها 2.7 مليون أو نسبة 84.8 % من السكان.

 

ونقلت الديلي ميل عن ديفيد كولمان، أستاذ علم السكان بجامعة أكسفورد القول “هذا الرقم مذهل بالتأكيد.. فقد شهدنا موجات كبرى من هجرة المسلمين لمدة طويلة”.

 

ونوهت الصحيفة البريطانية عن استمرار هجرة المسلمين من باكستان وبنجلاديش والهند، بالإضافة إلى القادمين من إفريقيا والشرق الأوسط، مشيرة إلى أن معدلات مواليد المسلمين من أصول باكستانية وبنغالية لا تزال مرتفعة إلى حد ما على الرغم من انخفاضها العام.

 

وأشارت إلى أن عدد مدارس المسلمين في بريطانيا بلغ 136 مدرسة منها 125 في القطاع الخاص، كما أن البلاد تحتوي على 1600 مسجد، كما أن أول مهرجان للطعام الحلال أقيم في سبتمبر الماضي، لافتة إلى امتلاك المسلمين للمحال التجارية، في الوقت الذي اختفت فيه الحانات والنوادي.

 

ونقلت الديلي ميل عن الشيخ إبراهيم موجرا، الأمين العام المساعد لمجلس مسلمي بريطانيا، القول “إن تنامي عدد صغار الأطفال المسلمين في بريطانيا إنما يعكس ثقة آبائهم في البلاد التي شجعتهم على تكوين عائلات” ودعا موجرا البريطانيين إلى عدم القلق جراء هذه الزيادة العددية.

  تابعنا على تويتر
  تابعنا على فيسبوك

أضف تعليقك



التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "موقع الوهيبات الرسمي" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر. تمنع التعليقات الطائفية او التي تتضمن شتائم او تعابير خارجة عن اللياقة والأدب وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى تنبيهنا باستخدام هذا النموذج .

التعليقات (0)

لا يوجد تعليقات

المشاركات و التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأى الرسمى لموقع (الوهيبات) الرسمي بل تمثل وجهة نظر كاتبها